Sony تعلن عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام

أعلنت سوني عن أدائها المالي للربع الثاني من العام الحالي كما فعلت و ستفعل باقي الشركات، و مما نرى في بيانات الشركة المالية يتبين لنا أن قسم الألعاب و الشبكة و هو القسم الذي تندرج أسفله PlayStation الأفضل بين جميع أقسام الشركة فقد أفاد بإزدياد مبيعاته و أرباحه.

خلال الفترة تمكن قسم الألعاب و الشبكة من تحقيق مبيعات بقيمة 3.2 مليار دولار و هي تعتبر زيادة بنسبة 14% عن ذات الفترة من العام السابق، أما نتائج أعمال القسم التشغيلية فحققت الشركة من خلاله ربحاً تشغيلياً بلغ 427 مليون دولار أمريكي و هذا يشكل زيادة بنسبة 126% عن ذات الفترة بالعام الماضي، في حين أن كامل الربح التشغيلي للشركة وصل إلى 546 مليون دولار مما يعني أن قسم الألعاب و الترفيه حقق ما نسبته 78% من ربح الشركة التشغيلي.

وفقاً لسوني فهذه الأرقام بسبب إرتفاع مبيعات ألعاب PlayStation 4 بما في ذلك المبيعات من خلال PlayStation Network، كما إن الإنخفاض في تكلفة تصنيع جهاز PlayStation 4 ساهمت بهذه التحسينات على الأرقام.

و قالت الشركة أن مبيعات PlayStation 4 خلال الربع وصلت إلى 3.5 مليون وحدة مما يجعل مبيعات الجهاز عالمياً من تاريخ الإصدار تصل إلى 43.5 مليون وحدة.

بالنظر إلى المستقبل فسوني تتوقع أن تنخفض قيمة المبيعات نظراً لتحسن سعر صرف الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي، لكن الشركة تعتقد أن مبيعات ألعاب حهاز PlayStation 4 ستزداد بما في ذلك المبيعات عبر PlayStation Network مما قد يقلل من أثر تحسن سعر الصرف.

بالنسبة للأداء الإجمالي للشركة إن قارناه بشكل سنوي، أي إذا ما قارنا الأداء ما بين 1 يوليو 2014 – 30 يونيو 2015 و 1 يوليو 2015 – 30 يونيو 2016 سنجد أن هناك إنخفاض، فغالبية أقسام الشركة لم تبدي أي تحسن و لهذا يعتبر قسم الألعاب هو الأكثر تمتعاً بالصحة المالية.

في مايو الماضي توقعت سوني أن تبيع 20 مليون وحدة من PS4 خلال سنتها المالية الحالية أي حتى نهاية مارس القادم مما يجعل مبيعات الجهاز تصل عالمياً إلى 60 مليون وحدة. بعض المحللين يتوقعون أن تتخطى مبيعات الجهاز حاجز 100 مليون وحدة قبل نهاية دورة حياته.

عن حمزة أبو عيدة 428 Articles
حمزة جيك منذ سنين و عمل في أكثر من موقع متخصص في ألعاب الفيديو من قبل، محب لعالم ألعاب الفيديو و عاشق كبير للسينما و المسلسلات، معجب جدا بسلسلة ألعاب برنس أوڤ بيرشيا و يرى أن الفيلم ظلمها.